ألم الظهر لدى الرياضيين

ألم الظهر لدى الرياضيين

ألم الظهر لدى الرياضيين

العمود الفقري هو عماد جسم الإنسان وهو الأساس الذي من خلاله تتشكل هيئة الإنسان

لا تتوقف أهمية العمود الفقري من هذا التجسيد الظاهر للشكل والهيئة بل أن هذا العمود تتصل به أجزاء الجسم الأخرى، أي الأطراف والصدر والبطن والحوض والرأس

تأتي أهمية العمود الفقري العالية في وظيفته الأساسية وهي المحافظة على ما بداخله من أنسجة حساسة من أعصاب والنخاع الشوكي. كما أنه يتصل به القفص الصدري الذي يحمي القلب والرئتين. كما أنه يحافظ على بقاء الجزء العلوي من الإِنسان مستقيما سهل الحركة مرنا.

ألم الظهر أحد المشاكل الشائعة لدى الرياضيين وخاصة في الرياضات الخشنة تتراوح النسبة بين ١ إلى ٤٠٪ حسب نوع الرياضة، وهي أكثر شيوعا لدى الرياضيين الصغار حيث تتراوح  نسبتها بين ١٠ إلى ١٥٪

تشريح الظهر:

يتألف العمود الفقري من 33 فقرة Vertebra ، منها :-
7 فقرات عنقية
12 فقرة صدرية
5 فقرات قطنية

5 فقرات عجزية
4 فقرات عصعصية

تتألف الفقرة من الجسم والقوس . ويوجد بين كل فقرتين قرص (دسك) Disc . ويمتد على طول العمود الفقري أربطة Ligaments أمامية وخلفية تساعد على حماية العمود الفقري أثناء الثني والانحناء.

 

أنواع إصابات العمود الفقري لدى الرياضيين:

أولا ـ الإصابات الناتجة عن فرط الاستخدام

١. الكسور الإجهادية:

هذه الإصابات أكثر شيوعا بين الرياضيين الصغار حيث تحصل الكسور بسبب فرط الأحمال على العمود الفقري الرياضات التي تتضمن ثني الجذع بقوة سواء للأمام أو الخلف أحد أهم أسباب هذا النوع من الكسور

٢. تآكل مفاصل العمود الفقري

أظهرت بعض الدراسات أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة الاحترافية أكثر عرضة لتآكل مفاصل العمود الفقري مقارنة بالأشخاص العاديين (دراسة للأشعة المغناطيسية للعمود الفقري بينت أن ٥٨٪ من الرياضيين المحترفين لديهم تآكل في المفاصل).

يتعرض العمود الفقري لضغوط مستمرة ومتكررة لدى الاشخاص الرياضيين والذي قد يفسر التآكل الحاصل في المفاصل في سن أصغر من غير الرياضيين.

الرياضة المتوسطة والخفيفة تعتبر عامل وقاية من تكل المفصل ولكن الرياضات الثقيلة التي تسبب أحمال عالية على المفصل هي التي قد تسرع في عملية تآكل المفاصل مثل رياضة حمل الأثقال

يمكن أن يحصل هذا التآكل في أي من المفاصل المكونة للعمود الفقري إلا أن أكثر الأماكن عرضة هي فقرات اسفل الظهر والرقبة

قد يحصل مع تآكل المفصل زيادة في تكوين العظم في قناة الحبل الشوكي مما يسبب ضيق في القناة يؤدي إلى الضغط على الأعصاب.

 

ثانياً ـ الإصابات الحادة

١. إصابات الأنسجة اللينة (العضلات، الأوتار، أو الأربطة)

التمزق العضلي وتمزق الأربطة أو الأوتار هي من أكثر اسباب آلام الظهر لدى الرياضيين

٢. الانزلاق الغضروفي:

مصطلح الانزلاق الغضروفي غير دقيق في وصف ما يجري لدى المرضى المُصابين به، والأدق هو وصف «فتق القرص» والذي يحصل في القرص بين الفقرات.

والأكثر شيوعا أن يحصل هذا الانزلاق الغضروفي في المرضى الذين تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 50 عاما، ولكنه يمكن أن يحدث في أي عمر. وفي حال إصابة المرضى كبار السن، قد يكون هناك خشونة مصاحبة في مفاصل الفقرات وانضغاط لجذر العصب.

يحصل في الغالب في الرقبة وأسفل الظهر.

٣. الكسور والخلع

يمكن أن يصاب العمود الفقري بالضرر نتيجة أيَّة حادثة أو إِصابَة أو سقوط يؤثِّر في الظهر أو الرقبة، وقد تكون الإصابةُ مباشرة نتيجة الرض، أو نتيجة تمدد النخاع أو انضغاطه. وفي هذه الحالة، من المهمِّ المحافظة على العمود الفقري من دون حركة، ونقل الشخص بالطريقة الصَّحيحة وبشكل سريع للوقاية من فقدان دائم للحركة والحسِّ (الشَّلل).

تصل نسبة إصابات العمود الفقري في المملكة العربية السعودية نحو 3.5% من إجمالي عدد السكان ومعظم هذه الحالات ناتجة عن حوادث السيارات والسقوط.

 

التشخيص

  • التاريخ المرض: من المهم التعرف على علامات الخطر red flags
  • الفحص السريري ويشمل تحريك الجذع في المدى الحركي وبعض الاختبارات الخاصة بالأوتار والأربطة والعضلات والأعصاب
  • التصوير الإشعاعي :
    • الأشعة السينية تظهر طبيعية إلا في الحالات التي يصاحبها تكلس في الأنسجة الطرية أو الخلع والكسور
    • أشعة الرنين المغناطيسي والأشعة فوق الصوتية تظهر الاصابة.

الأسباب

أسباب ألم الظهر لدى الرياضيين تختلف وللسن دور كبير في تحديد الأسباب المحتملة:

الألم لدى المراهقين وصغار السن:

الحوادث، الكسور الإجهادية، زيادة تقوس الفقرات القطنية، ناشئة من الغضروف

الألم لدى البالغين:

أسباب ميكانيكية، ناشئ من الغضروف تصل النسبة إلى ٤٨٪، تآكل المفصل

الألم لدى المسنين:

تآكل المفاصل، ضيق قناة الحبل الشوكي، ناشئ من الغضروف، أسباب طبية

 

الأعراض

  • الألم هو العرض المشترك مهما كانت أسباب الإصابة وكذلك قصور في المدى الحركي.
  • تعتمد الأعراض على سبب الإصابة والأنسجة أو الأجزاء المصابة.
  • في حالات الضغط على الأعصاب يحس المصاب بفقدان أو ضعف الإحساس في الأجزاء التي يغذيها العصب المصاب وقد يصاحبه ضعف في العضلات.

العلاج

  • هدف العلاج تخفيف الألم واستعادة الوظيفة الطبيعية ومنع الإصابة في المستقبل
  • يعتمد العلاج المناسب على عمر المصاب، مستوى النشاط البدني، والصحة العامة وسبب الإصابة
  • البدء بالعلاج التحفظي والذي يتضمن:
    • الراحة وتجنب الحركات التي تسبب الألم
    • الأدوية المضادة للالتهاب
    • العلاج الطبيعي ويشتمل على
      • العلاج اليدوي
      • تمارين الإطالة والتقوية
      • استخدام الوسائل العلاجية لتخفيف الألم مثل الأشعة فوق الصوتية والذبذبات الكهربائية
      • استخدام الأشرطة اللاصقة لتحقيق التوازن والتثبيت للعضلات المحيطة بالجزء المصاب

العلاج الجراحي:

لا ينصح بالعلاج الجراحي إلا في حالات محدودة جدا وتكون الأعراض فيها حادة وقد تؤثر على الحبل الشوكي

الوقاية

  • الإحماء والتقوية بشكل كافي.
  • الوقاية من الإصابات الشديد باللعب بشكل سليم وباستخدام أدوات الوقاية المناسبة.

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *